الجدول

نظرات في تاريخ مصر

اسم ليبيا

اسم ليبيا

اللوبيون المذكورون في تاريخ مصر القديم هم من المصريين ساكني صحراء مصر الغربية، كانوا يدينون بدينهم ويتكلمون بلسانهم، وشيشنق الذي ينتمي جده الخامس إليهم هو الذي أعاد توحيد مصر، وهؤلاء الليبيون كانوا يعيشون في الأراضي المتاخمة لوادي النيل؛ أي داخل الحدود السياسية لمصر المعروفة الآن، وهم لم يخرجوا من مصر أبدا، وإنما ظلوا يشكلون جزءا من سكانها مثل النوبيين الآن مثلا، ولقد كان الوضع أشبه بتكون الدول الأوروبية في العصور الحديثة، فأكثر الشعوب الأوروبية مكونة من سلالات متعددة لعب كلٌّ منها دوراً في تاريخها في زمنٍ ما.

وقد يتولى حكم مصر الآن من يكون جده السادس قد أتى من الشام أو اليمن، فهذا لا يعني أبدا أن الشام قد حكمت مصر أو أن اليمن قد فعلت ذلك.

فلم يكن هناك أي كيان سياسي متاخم لحدود مصر الغربية ليشكل أي تهديد لها، ولم يكن هناك في الغرب ما يغري أي ملك من ملوك مصر العظام بمهاجمته والاستيلاء على أراضيه.

أما الذي كان غرب حدود مصر فهو إقليم برقة، وبرقة هي الجزء الشرقي من ليبيا الحالية، وقد أطلق الاسم للمرة الأولى عام 644 ميلادية نسبة لعاصمة الإقليم آنذاك باركا (Barca)، وهي مدينة رومانية كانت عاصمة لإقليم سيرينايكي الروماني فـ"برقة" هو تعريب لهذا الاسم، وقد كان الإقليم يسمى باسم "كيرينايكي لدى البيزنطيين. كما اعتمدت من قبل عدد من الحكام العرب والمسلمين لاحقا باعتبارها ولاية أو محافظة، وظلت تلك التسمية شائعة حتى سبعينيات القرن العشرين، وقد أطلق الرومان على هذا الإقليم اسم "قورينائية" أو "سيرينيكا" (Cyrenaica)، وكان هذا الإقليم تابعا لمصر أيام البطالمة، وكان الإيطاليون هم الذين أطلقوا اسم ليبيا على الأراضي الشاسعة الخاضعة لهم من مصر شرقا إلى الجزائر وتونس غربا، ثم كانت برقة إحدى ولايات ليبيا الثلاث التي كونت المملكة الليبية المتحدة بعد استقلال ليبيا في 24 ديسمبر 1951م.

أما اسم ليبيا فقد أطلقه المصريون القدماء أصلاً على الصحراء المتاخمة لوادي النيل من الغرب، وأطلقوا على سكانها اسم الليبيين، أما المنطقة المعروفة الآن بليبيا فلم تدخل التاريخ إلا عندما هاجر إليها الإغريق من جزيرة كريت حوالي القرن الثامن قبل الميلاد ليؤسسوا المدن الخمس الإغريقية (البنتابوليس).

والكيان المسمى الآن بليبيا كان مأهولا قديما بقبائل شمال أفريقية سُمِّيت حديثًا بالأمازيغ الذين نشأت سلالتهم كطفرة من سلالة شمال أفريقيا E1B1B1 التي كانت تسكن مصر، أما الساحل الغربي فقد قطنه الفينيقيون، الذين هاجروا من ساحل المتوسط الغربي.

وبدءًا من القرن العاشر قبل الميلاد، استخدم الإغريق اسم ليبيا كتعبير جغرافي عن كل الأراضي الواقعة في شمال أفريقيا باستثناء مصر، اعتمدت ايطاليا في عام 1934 اسم " ليبيا" اسما رسميا للمستعمرة التي تتكون من ثلاث مقاطعات؛ برقة وطرابلس وفزان، هذا مع أنه لم توجد أبدًا دولة في التاريخ بهذا الاسم قبل ذلك، ترتب على هذا الاختيار الإيطالي العشوائي ما يلي:

1. زعم الليبيون أنهم احتلوا مصر!!! وذلك لأن مؤسس إحدى الأسر الحاكمة في مصر (شيشنق) كان ينتمي إلى أصول لوبية، ولكن هؤلاء تجاهلوا أن شيشنق كان مصريا، كل ما في الأمر أن جده الخامس كان من واحة مصرية من الصحراء المتاخمة للوادي، وهؤلاء كان المصريون يسمونهم بالليبيين، فالجد الخامس لشيشنق هو ليبي طبقا للمفهوم المصري القديم وليس طبقا للمفهوم الحديث، وإذا أنت لقبت نفسك بهولاكو مثلا فهذا لا يعني أنك أنت الذي قضيت على الخلافة العباسية.

2. عندما انقلب القذافي على السادات طالبه بإعادة صحراء مصر الغربية إلى ليبيا!!!!

3. زعم الأمازيغ أيضا أن شيشنق قد انطلق من أقصى الغرب ليؤسس إمبراطورية في الشرق وجعلوا ذلك عيدا عندهم تبدأ به السنة الأمازيغية، مع أن شيشنق هذا لم يكن يعلم أصلًا أي شيء عن وجود بلاد غرب مصر!!!!! وهو لم يغادر مصر إلا ليسترد أملاكها القديمة في جنوب الشام، وكل علاقة شيشنق بسكان واحات مصر الغربية أن جده الخامس كان منهم!!! فقد كان يعيش في واحة مصرية جنوب غرب مصر، وجده الخامس كان مواطنا مصريا استقر في مدينة أهناسيا وانخرط في الحياة المصرية ووالده كان من كبار كهنة طيبة!! وكان شيشنق هذا قد تزوج ابنة الملك بسونس الثاني مما جعل له حقا في التطلع إلى الحكم، وقد تولاه بهدوء دون نزاع أو صراع! وأثناء حكم شيشنق لم يحدث أبدا أن مملكته تجاوزت الممالك المصرية القديمة، فلم يكن له أي نفوذ على شيء في الغرب أبعد من واحات مصر، وهو ككل من حكم مصر من حيث السياسة الخارجية، لم يكن مهتما أساسًا إلا بحدود مصر الشمالية الشرقية!

إن نسبة محسوسة من سكان مصر يعودون إلى أصول أمازيغية أو نوبية، وتولي أي واحد منهم السلطة في مصر لا يُعتبر احتلالا لمصر، وقد تولى أيزنهاور الهولندي حكم أمريكا، فلا يعني ذلك أن هولندا احتلت أمريكا، وكذلك تولى حكم الإمبراطورية الرومانية قادة من شتى السلالات ومنهم إسبان وجرمان وألبانيون وسوريون، فهل يعني ذلك أن أسبانيا أو جرمانيا أو ألبانيا أو سوريا احتلت إمبراطورية روما يومًا ما، وكذلك تولى حكم فرنسا نابليون الكورسيكي، وهي أصلا جزيرة غير فرنسية، فهل يعني ذلك أن جزيرة كورسيكا التي كانت إيطالية احتلت فرنسا؟ وأوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية هو من أصل كيني قريب، فهل كينيا تحتل الآن أمريكا؟؟؟ هذا مع أن سلالة الأمازيغ نشأت، كما تقول إحدى النظريات، جنوب مصر ثم هاجر أكثرهم إلى الغرب، وبغض النظر عن ذلك فإن أكثر شعوب شمال أفريقيا تنتمي إلى الهابلوجروب الأبوي E1b1b1 أي، إن لها أبًا واحدًا مشتركا.

*******

1