أمور دين الحق

مصطلح الإسلام

الجدول

كلمة "إسلام" هي أصلا اسم معنى الفعل "أسلم"؛ أي باصطلاحهم مصدر هذا الفعل، والفعل مزيد بالهمزة، وعلى وزن أفعل من الفعل "سلم".

والسين واللام والميم أكثر بابه من الصّحّة والعافية؛ فالسّلامة: أن يسلم الإنسان من العاهة والأذَى. ومن الباب أيضا الإسلام، وهو الانقياد؛ لأنَّه يَسْلم من الإباء والامتناع، والسلم والسلام هما بذلك مضادان للحرب لما تسببه من عطب وأذى.

والزيادة بالهمزة هنا تعني الدخول في معنى الفعل المجرد؛ أي الدخول في السلم، وكذلك تعني الصيرورة، فمن أسلم فكأنه صار صاحب معنى الفعل المجرد؛ أي صاحب السلم.

ولكلمة "إسلام" معانيها ومدلولاتها اللغوية والاصطلاحية، فالقرءان قد يكسب الكلمة بالإضافة إلى معانيها اللغوية معانيَ اصطلاحية، وهذه الكلمة ومشتقاتها مستعملة في القرءان بكافة معانيها، وذلك أمر على أعلى درجة من الأهمية، هذه المعاني والمدلولات هي:

1- المعني اللغويُ ويتضمنُ الانقيادَ والخضوع والإذعان والمسالمة، وذلك في مثل قوله تعالى: 

{.... وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُون} [آل عمران:83].

2- الدخول في السِلم ومصاحبته، فهو إفعالٌ وتفعيل للسلام، وهو بذلك مضاد للإجرام، والإجرام يتضمن العمل على قطع أي صلةٍ أو انتهاك أي قانونٍ يضمن استمرارَ حالةِ السِلم، ولذلك فمن الأعمال الإجرامية الظلمُ وكذلك انتهاكُ المحرمات واقترافُ كبائرِ الإثم، أما الإسلام هنا فهو تدعيم كلِّ ما يؤدي إلى تحقيق الأمن والسلام، قال تعالى: 

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِين} [البقرة:208]، أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) } القلم،

 فهذا المعنى يتضمن إيثارَ جانبِ السلام والمصالحة وإيجاد وتفعيل كافة الآليات التي تحققُ ذلك وتضمن استمراره، وهو من تجليات الله الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ.

3-  الدين الحنيف أي دين الفطرة الطبيعي(The natural religion)  الذي بُعث به كل الأنبياء ودعوا أقوامَهم إليه، وهو الدين الذي قال الله تعالى فيه: 

{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُون} [الروم:30]،

 وهذا لا يعني أن الإنسان مبرمج عليه ويمكن أن يهتدي بنفسه إليه، ولكنه يعني أنه الدين المتوافق تماما مع الكيان الإنساني السوي؛ يلبي له كافة احتياجاته، ويحقق له كماله المنشود على كافة المستويات، وهو أيضًا الدين الواحد عند الله تعالى الذي ورد فيه: 

{إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ...}آل عمران19، {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }آل عمران85، {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ}الشورى13، {وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}البقرة132، 

وهو يتضمنُ الإيمانَ بالله والإيمانَ باليوم الآخر وعبادةَ الله وحدَه والانقيادَ له والإخلاص له والإخبات له والتسبيحَ له والتسبيح بحمده وإقامةَ الصلاة وإيتاء الزكاة والصيامَ والحجَ والركوعَ لله والسجود له والعمل الصالح وفعل الخيرات والتزكي بالتحلي بمكارم الأخلاق والتطهر من الصفات الذميمة والإحسان إلى الوالدين والامتناع عن قتل الأبناء خشية الإملاق والوفاء بالكيل والميزان والقيام بالقسط والحكم بالعدل والوفاء بالعهد واجتنابَ الفواحش والانتهاءَ عن كبائر الإثم والأمرَ بالمعروف والنهي عن المنكر...، وهذا هو القدْر الأصلي المشترك بين كل الأديان، وهو الذي كان ينمو ويزداد كلما بُعِث رسولٌ جديد، فالدين كان ينمو مواكبا للتطور الإنساني ودافعا له وحافزا عليه.

4- الإسلام الظاهري أو الشكلي  (Restricted or limited or superficial or minor or formal Islâm)، وهو جماع ما يعلن به الإنسانُ من الناحية الظاهرية على الأقل انتماءَه للأمة المؤمنة المسلمة ومسالمتَه لها وولاءَه لها، وكان يعني في العصر النبوي إظهار القبول والخضوع لما أتى به النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ، وفيه قال تعالى: 

{فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التوبة5، {فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}التوبة11، {قَالَتْ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلْ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ} الحجرات: 14، وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ }آل عمران20،

 وهو يتضمن الأركانَ الثلاثة المذكورة في الآيات؛ أي التوبة إلى الله من الشرك؛ أي الجهر بالقول بأنه لا إله إلا الله، وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة، وهو لا يتضمنُ بالضرورة إيمانا أو إحسانا، وهو الإسلام الذي كان قومُ الرسولِ مطالبين به، وبه يكتسب المرءُ الهوية الإسلامية؛ أي يكون من حقه أن يكون عضواً في الأمة الإسلامية، فأداء هذه الأركان كان بمثابة بطاقة الهوية The identity card للمسلم المنتمي إلى هذه الأمة، وبذلك تجب معاملته كمسلم يكون له كافةُ حقوقِ المسلم ولو كان يخفي نفاقا عريقا، ولكنه يكون أيضًا ملزما بالقيام بما عليه من واجبات، ومثلُ هذا لا يجوز إخراجه من الجماعة المؤمنة وإن كان يجب أخذُ الحِذْرِ منه وجهادُه بالقرءان، والالتزام بالأركان المعلومة هو بمثابة بطاقة هوية لكل من ينتمي إلى الأمة، لذلك يجب مساءلة من لا يلتزم بها في حالة وجود تلك الأمة وامتلاكِها لمقدراتها ووجود ولاة أمر لها منها حتى يمكن إسداء النصح له، ولكن لا يجوز لأحد إنزال أي عقاب به، فلا إكراه في أي أمرٍ من أمور الدين، ذلك أمرٌ ديني ملزم، ومن الجلي أن إسلامًا كهذا لا يضمن النجاة لصاحبه، ولكن يجب الاعتراف بهذا النوع من الإسلام والتعايش معه، وذلك من سنن وآليات التعايش السلمي بين الناس، أما من اعتنق هذا الإسلام رغبةً في الاهتداء وليس نفاقا ولا على سبيل التقية فإنه بقيامه بأركانه وحرصه على العمل بما فقهه من كتاب الله سيدخل الإيمان في قلبه شيئا فشيئا ويصبح مؤهلاً لكي يكون مسلما بالمعنى الحقيقي.

5- الإسلام الذي هو دين الحق الملزم للناس كافة والذي يتضمنه القرءانُ الكريم (The religion of truth, The official or the true Islâm)  ، والذي كان الرسول مجسدًا له بأقواله وأفعاله وسنته وحياته، وهذا الإسلام هو الدين الكامل الجامع الخاتم، وهو أيضًا الدين العالمي والرسمي والاصطلاحي، فهذا الدين هو الصورة الكاملة التامة للدين الذي أرسل به كل الأنبياء والمذكور في البند الثالث، فهو يتضمن كلَّ ما هو مذكور هناك، وهو دين الفطرة في صورته الكاملة التامة؛ أي بعد أن بلغ ذروة تطوره وتمت الكلمة، وهو الذي أعلن الله تعالى في القرءان أنه أكمله للناس وأنه سيظهره على الدين كله، 

{....الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً.....}المائدة3، {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} [الفتح:28]، 

ولهذا الدين سماتُه وعلومُه وبيِّناته ومقاصده وقيمه وأركانه وسننه، ولكل عنصر من العناصر الواردة في القرءان مكانه في هذا الدين طبقا لوزنه القرءاني، وأركانه هي كل ما ورد به أمر إلهي ملزِم ومشدَّد وحرص القرءان على تأكيده وبيان أهميته، وعلى رأس تلك الأركان الإيمان بالإله الواحد الذي له الأسماء الحسني والأفعال والشئون والسنن المذكورة في القرءان، ولب هذه الأركان عبادة الله تعالى بإخلاص وذكر الله والعمل على إقامة صلة وثيقة به والتزكِّي، ولهذا الدين مقاصده الكلية، هي جماع مقاصده الجزئية والتي هي الحٍكم من كافة الأوامر الدينية، ولا نجاة لإنسان الآن إلا بالالتزام بهذا الإسلام طالما بلغه البلاغ الكافي المبين، وهذا الشرط غير متوفر الآن لوجود المحسوبين ظلمًا على الإسلام وعدم وجود سلطة رسمية للدعوة إليه، ومن كان حريصًا على الالتزام المطلق بهذا الإسلام قلبًا وقالبا فهو من المؤهلين لجني ثماره وهو من المبشرين بالجنة، وكل صور الإسلام المذكورة سابقا هي أجزاء منه أما ما يليه فهو ثمرة له.

6- الإسلام الذي هو العلاقة الخاصة بين العبد وربه، وهو لبّ الدين، وهو من لوازم أركان دين الحق الجوهرية ويتضمنها في الوقت ذاته، وهو يتضمن تمسك الإنسان بما فُطِر عليه من الإقرار لله بأنه رب العالمين والخضوع التام له والانقياد له والإخبات له واتخاذه وليا والعمل بمقتضى ذلك، وهو يعني الولاء لله والإخلاص لله والتوبة والإنابة والقنوت والإخبات إلى الله وحب الله وتقوى الله وذكر الله والاعتصام به والتوكل عليه وتفويضَ الأمر إليه وإجلالَه وتعظيم قدره والاستعانةَ به والاستعاذةَ به والتسبيح له والفرار إليه والشكرَ له واتخاذَه وليًّا والعمل لإعلاء كلمته والإقرار بنعمته واستغفاره والوفاء بعهده وميثاقه، وأعلى درجاته هو أول الإسلام؛ أي أعلى درجات الإسلام، وهو إسلام الوجهِ مطلقًا لرب العالمين، وهو ثمرة الالتزام بالإسلام الكامل أي بدين الحق، والثمرة هي جماع مقاصده على المستوى الفردي، ومن تحقق به فقد كتب الله في قلبه الإيمان وكتب في صدره آياتِه البينات وجعل له فرقانا وأحياه الحياة الحقيقية، وجعل له نورا يمشي به، وفيه قال تعالى: 

{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{162} لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ{163}}(الأنعام)،

 والدرجات العلى هي لمثل هذا المسلم على المستوى الجوهري في هذه الحياة وفي الجنة في اليوم الآخر، وهذا المسلم هو الذي تحقق فيه المقصد الديني الأعظم؛ أي أصبح إنسانا ربانيا فائقا (تقيا صالحًا مفلحًا محسنا شاكرا).

والإسلام المطلوب من الإنسان الآن هو دين الحق المذكور في البند الخامس، وهو الدين التامّ الكامل الجامع الخاتم، وهو أيضا الدين العالمي والرسمي والاصطلاحي الملزم لكل من بلغه البلاغ المبين، فهذا الدين هو الصورة الكاملة التامة للدين وكل الأديان التي جاءت قبله كانت تمهيدا له، ولا يمكن أن يأتي دينٌ آخرَ بعده، ولا أن يظهر نبي بعد نبيه، وكل ما سيأتي بعده لا يمكن أن يكون إلا مندرجا في سياقه أو تفصيلا لبعض عناصره أو تأويلا لبعض آياته؛ أي من لوازم تفصيله وظهوره، وهذا الإسلام ماثل في القرءان الذي هو رسالة الرحمـن إلى كل بني الإنسان، فمصدره الأوحد في الأمور الكبرى هو القرءان، وهو مصدره الأعلى في الأمور الثانوية، وهو ملزم للناس كافة إلى يوم الدين، وهو الطريق الرسمي المتاح للكافة للفوز بالنجاة والأمن والسعادة في الدار الآخرة.

أما المصادر الثانوية فلا يؤخذ منها شيء إلا إذا كان له أصلٌ فيه، ويحقق شرط الاتساق التام مع عناصر دين الحق الماثل فيه.

وكثير من تفاصيل دين الحق تتكشف للإنسان بمضي الزمن واطرادِ التقدم دون أن تتغير هويته أو أسسُه أو هياكله أو منظوماته أو معاني مصطلحاته، فالإسلام دين ديناميكي حي.

أما العكوف على ما توصَّل إليه شخص من السلف أو الخلف باجتهاده البشري خوفا وتهيبا فهو كالعكوف على الأوثان، وهو بلا شك من ضروب الشرك، ذلك لأن يتضمن محاولة لإضفاء سمات إلهية على السلف وعلى مقولات السلف، ولذلك لا يخلو مذهب من المذاهب التي حلت محلَّ هذا الدينِ من شرك، قال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ}الأنعام159، {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)  }الروم، {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ}الشورى13.

ولقد أعلن الله تعالى أن تأويلَ القرءان سيأتيهم شيئا فشيئا، فالشقيُّ التعسُ هو من حجَّر رحمة الله وفضلَه، وعكف على ما وصل إليه السلف لم يبغ عنه حولا ولم يحاول أن يتعلم من أئمة عصره.

*******

والإسلام المراد تبيينه أساسًا في كتاباتنا هو دين الحق؛ ذلك الدين العالمي الخاتم الذي أكمله الله تعالى وارتضاه لعباده وتمَّت به كلماته صدقا وعدلا والذي هو ملزم للناس كافة والذي بُعث به خاتم النبيين صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ والذي يتضمنه القرءان الكريم وما يصدقه مما تواتر عن الرسول من السنن وما نُسب إليه عن طريق المرويات، وهو دين الحق الجامع لكل الصور المعلومة للإسلام، فكلها أجزاء منه أو مراحل من مراحله أو من ثمار العمل به، فهذا الإسلام هو الدين الرسمي الاصطلاحي، والقرءان الكريم هو المرجع الأوحد لهذا الدين في كل الأمور الكبرى والمرجع الرئيس فيما هو دون ذلك من الأمور، فعناصر هذا الدين مبرهن عليها كلها بآيات القرءان الكريم، ذلك لأنه أصلا مستخلص منه وفق منهج قرءاني منطقي صارم.

أما الأديان التي حلَّت محلّ الإسلام فقد اتخذت القرءان مهجورا وقدمت عليه ما شاء لها هواها أن تقدم من مصادر وحكَّمتها فيه وقضت بها عليه، ونسخت آياته التي تختلف معها، هذا رغم كل دعاواهم وعبارات الثناء والمدح المنمقة التي يكيلونها له، ورغم اهتمامهم بزخرفته واستظهاره وتجويده وإعرابه، وقد أثبت التاريخ والواقع المرير والحالة المزرية للأمة وعمق الهوة التي تردت فيها وما زالت تتخبط فيها مدى زيف وضحالة وتهافت وفشل الأديان التي حلت محلّ الإسلام، ولم تنجح هذه الأديان إلا في تحقيق أشد أحلام الشيطان جموحا، ولكن ذلك لا يعني إحداث أديان جديدة تجرد الدين من معانيه وأسسه وجوهره ولبِّه وغيبياته وتجعله مجرد مذهب اجتماعي للتعايش مع الآخرين.

وإذا كان الناس قد اتخذوا القرءان مهجورا متذرعين بدعاوى ومزاعم قديمة فلا يجوز الآن اتباع منهجهم تذرعا بمزاعم جديدة، وليس من الأمانة أن يظل أحدهم يصرخ مطالبا ليل نهار بالعودة إلى القرءان وهو يبني كل كلامه على الكفر بأكثره.

*******

إن الدين عند الله واحد؛ هو الإسلام به أُرسل كل الرسل، ولقد بدأ بصورة بسيطة ثم أخذ ينمو ويكتمل مع الزمن مواكبا لتطور الإنسان وتقدمه ودافعا إليه، وكان يتخللُ ذلك نزولُ شرعةٍ ومنهاجٍ من حينٍ لآخر لإصلاح الأحوال الخاصة بالأقوام والأمم، وهذه الشرائع والمناهج من الممكن أن تتعدد، ذلك لأنها كانت تعالج ما غلب على كل قوم من الأقوام من ألوان الفساد والآثام، وهذا ما يظهر مثلا في رسالات الأنبياء هود وصالح ولوط وشعيب عليهم السلام لأقوامهم، قال تعالى:

{إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلَا تَتَّقُونَ (124) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (125) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (126) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (127) أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آَيَةً تَعْبَثُونَ (128) وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ (129) وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ (130) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (131)} الشعراء

{كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ (141) إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلَا تَتَّقُونَ (142) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (143) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (144) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (145) أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آَمِنِينَ (146) فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (147) وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ (148) وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ (149) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (150) وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ (151) الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (152) قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ (153) مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآَيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (154)} الشعراء

{كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ (160) إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ (161) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (162) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (163) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (164) أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ (165) وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ (166) قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ (167) قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ الْقَالِينَ (168) رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ (169) فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (170)} الشعراء

{كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ (176) إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ (177) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (178) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (179) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (180) أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ (181) وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ (182) وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (183) وَاتَّقُوا الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالْجِبِلَّةَ الْأَوَّلِينَ (184) قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ (185) وَمَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَإِنْ نَظُنُّكَ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ (186)} الشعراء

ولكن كان التطور يمضي باتجاه الوفاء بكل ما يلزم الإنسانية الشاملة والعالمية، إلى أن آن أوان اكتمال الدينِ وتمامه، وقد حدث ذلك بالرسالة المحمدية، فبلغ الدين أوجَ كماله وعالميته، فجاء بعلوم جديدة وبشرائع جديدة، ونسخ ما نسخ من الشرائع الخاصة وأبقى ما أبقى، وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، ورضي الله تعالى للناس الإسلام بكتابه الكامل العزيز الحكيم المبين دينًا.

*******

1

1.png