نظرات في تاريخ مصر

مبادئ أحمد لطفي السيد

الجدول

مبادئ أحمد لطفي السيد

هكذا يكون الرجال سابقين لعصرهم:

أهم مبادئ أحمد لطفي السيد منذ أكثر من قرن:

1. تبني الليبرالية، حيث يتمتع الفرد بقدر كبير من الحرية، والحدّ من رقابة الدولة وتسلطها على المجتمع.

2. ضرورة أن يكون الحكم قائما على أساس التعاقد الحر بين الناس والحكام.

3. التسامح عند الاختلاف، وهو صاحب المقولة الشهيرة الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

4. الدعوة إلى القومية المصرية كأساس لانتماء المصريين، ورفض أي ربط لمصر بالعالم العربي أو الدولة العثمانية أو العالم الإسلامي إلا على أساس المصالح المشتركة.

5. استقلال وقدسية الجامعة.

6. رفض إنشاء المدارس الدينية سواء إسلامية أو إرساليات مسيحية.

7. رفض إنشاء المدارس الأجنبية.

8. من أسس النهضة الرقي العام والتعليم الجاد، وليس الصراخ وصك وترديد الشعارات الجوفاء.

9. تعليم المرأة

أطلق عليه لقب أستاذ الجيل وأبو الليبرالية المصرية، ولد في 15 يناير 1872 بقرية برقين، مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية وتخرج من مدرسة الحقوق سنة 1894 م، تعرف أثناء دراسته على الإمام محمد عبده وتأثر بأفكاره. كما تأثر بملازمة جمال الدين الأفغاني مدة في استنبول، وبقراءة كتب أرسطو، ونقل بعضها إلى العربية.

عمل وزيرا للمعارف ثم وزيرا للخارجية ثم نائبا لرئيس الوزراء في وزارة إسماعيل صدقي ونائبا في مجلس الشيوخ المصري، ورئيسا لمجمع اللغة العربية، وحسب كتاب "أعلام مجمع اللغة العربية" لمحمد الحسيني حدث أنه في أثناء عمل لطفي السيد كرئيس للمجمع عرض عليه الضباط الأحرار في ثورة 23 يوليو 1952 أن يصبح رئيسا لمصر، لكنه رفض، كما عمل رئيسا لدار الكتب المصرية، ومديرا للجامعة المصرية، كما أسس عددا من المجامع اللغوية والجمعيات العلمية.

كان أحمد لطفي السيد وراء حملة التبرعات الخاصة بإنشاء أول جامعة أهلية في مصر العام 1908 "الجامعة المصرية"، والتي تحولت في 1928 إلى جامعة حكومية تحت اسم جامعة فؤاد الأول، جامعة القاهرة فيما بعد.

*******

رجلان

مصطفى كامل، كرَّس حياته ليجعل مصر للعثمانيين، فقدَّسه المصريون، وكادوا يجعلونه إلهًا، وأطلقوا اسمه على ما لا حصر له من الأشياء.

أحمد لطفي السيد: كرَّس حياته ليجعل مصر للمصريين، وبذل كل ما في وسعه للرقي بهم، فتجاهله المصريون!

*******

1

1.png