top of page

كتب أ.د. حسني المتعافي

من كتابنا رقم 19، الديوان (I)، 2011، (1)

ألا أيها القرءان ذو النظم الفريد

يا كلام الحقِّ ذي العرش المجيد

قد جئت للإنسان بالفجر الجديد

وجمعت كل أحكام الوجود

وأنت على من جاء من أممٍ شهيد

ألا أيها البحر المحيط الزاخر

يا كتاب الحق يا فخر المفاخر

فيك أنباء الأوائل والأواخر

فيك النجاة لكل عبدٍ ذاكر

فيك الهلاك لكل وغدٍ فاجر

فيك الأليم من العذاب لكل كافر

فيك المفاخر والزواجر والمآثر

ما ضلَّ عنك إلا ظالم أو حائر

ما عاداك إلا كل مفتونٍ وخاسر

فثمَّة أمرٌ فيك يهز أوتار القلوب

ويجذبها إلى الرحمن علام الغيوب

ويوقظ ما في النفس من أسمى المشاعر

وينفخ فيها الخير وينقِّي الضمائر

وتسمو به الأرواح وتضيء البصائر

وأنت الدليل الحق لكل حائر

يا من حويت حقائق الإيمان

أنت الغني بذاتك عن البرهان

لأنك أنت حقيقة البرهان

فإن فيك يا قرءان آيات البيان

وفيك أحلى ما نريد من الأماني

يا جامعا أسمى المراد من المعاني

تتلألأ آياتك يا قرءان في وسط الكلام

كما يظهر الكوكب الدرِّي في جنح الظلام

وأنت خير معراجٍ إلى من أنت كلماته

وأنت الدليل الفذ على بديع سِماته

ألا أيها البحر الخضم الهائل

فيك الجواب الحق لكل عبدٍ سائل

أنت السبيل لمن طلب السعادة

وأنت الدليل لمن شحذ الإرادة

يا تنزيل رب العالمين، يا حاوي الدين القويم، يا جامع الفضل العظيم

يا نور حقٍّ بازغٍ للعالمين، أيها الحبل المتين، والصراط المستقيم

أيها النور المبين، والشفا للعالمين

أيها الذكر الحكيم

أنت الهدى والتقى للصادقين

أنت الهوى والجوى للعاشقين

أنت صدقٌ أنت حقٍّ أنت برهانٌ مبين

أنت سعدٌ أنت وعدٌ أنت نورُ المتقين

أنت عزٌّ أنت مجدٌ أنت بالأفق المبين

أنت السلامة للعباد الصالحين

أنت الندامة للطغاة الظالمين

أنت العذاب لكل أفَّاكٍ أثيم

أنت الهلاك لكل شيطان رجيم

فما عاداك إلا المجرمون

وإن الله لمخرجٌ ما يحذرون

يا خير هدْىٍ جاء من ربٍّ رحيم

قد علَّمتنا كيف نذكر الرب الكريم

يا كل أسباب الهداية والصراط المستقيم

ما جافاك إلا كل كفَّار أثيم، من تولَّى عنك بركنه فهو اللئيم

منك تعلَّمنا أسماء الإله الحسنى، ومنها عرفنا كلَّ خلقٍ أسمى

ومنك عرفنا قواعد الدين القويم، دين الإله الحق والصراط المستقيم

1

bottom of page