معنى التفريق والتفاضل بين الرسل

لا يجوز التفريق بين الرسل في أمر الإيمان، يجب الإيمان بكل من ذكرهم القرءان من الرسل، ولكن هذا لا ينفي أن الرسل متفاضلون فيما بينهم كما ذكر القرءان، هناك الأفضل، وهناك المفضول.

والتفضيل شأن إلهي لا دخل لأهواء الناس فيه، وما هو منصوص عليه في القرءان، يجب الإيمان به هو وفحواه، وفحوى آيات القرءان هو من آيات الله.

أما من رفض الإيمان ببعض الرسل فقد كفر بركن من أركان الإيمان، وذلك مثل حال أهل الكتاب، وهذا لا يعني أنهم هم الكافرون أو الكافرون كفرا مطلقا، وهم ليسوا سواء.

و(القرءانيون) والمجتهدون الجدد يخلطون بين الأمرين؛ أي إنهم يظنون أن النهي عن التفريق بين الرسل يعني رفض التفاضل فيما بينهم، وهم لا يستعملون قولهم هذا إلا ضد خاتم النبيين فقط، فهم في الحقيقة لا يرجون له وقارا، ويفضلون من هم من دونه عليه! فعامة المسلمين من شتى المذاهب أفضل منهم في هذا الأمر.

أما (القرءانيون) والمجتهدون الجدد المصرون على التهجم على مقام خاتم النبيين وإنكار فضائله ومكانته، فيُخشى عليهم من سوء الخاتمة، وذلك بإصرارهم على قطع الصلة بمن هو رحمة للعالمين.

فالإيمان بأن خاتم النبيين هو الأفضل كما هو منطوق وفحوى آيات القرءان هو أمر واجب وملزم لكل مسلم، وهو لا يعني أي تفريق بين الرسل، قال تعالى واصفا المفرقين:

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (150) أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا (151) وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (152) يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِنْ ذَلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَنْ ذَلِكَ وَآَتَيْنَا مُوسَى سُلْطَانًا مُبِينًا (153)} النساء

فالتفريق المنهي عنه هو ما فعله أهل الكتاب الذين رفضوا الإيمان بالنبي الخاتم ورسالته.

ومن دلائل أفضلية النبي الخاتم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ على سائر الأنبياء والمرسلين:

1. قال تعالى:

{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} الأنبياء

فمن هو رحمة للعالمين على إطلاقهم يكون خيرا منهم كلهم، وقال تعالى:

{حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6)} الدخان،

فهو صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ عين الرحمة وإرساله رحمة.

2. قال تعالى:

{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} الأحزاب40،

ومن كان خاتم النبيين بكل معنى من المعاني هو تاجهم وسيدهم وزينتهم والمهيمن عليهم.

3. من أُرسل إلى الناس كافة وإلى يوم الدين هو خير ممن أرسلوا إلى أقوامهم المحدودين.

4. من تلقى كلمة الله التامة والكتاب المهيمن والدين الكامل الخاتم والناسخ لبعض ما كان قبله والباقي إلى يوم الدين هو خير ممن كانت رسالاتهم وقتية.

5. من تعهد الله تعالى بحفظ الرسالة التي تلقاها أفضل ممن تلقوا رسالات اُستحفظ عليها الأحبار والرهبان.

6. والأفضل هو من قال الله فيه وفي رسالته:

{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُون} [التوبة:33]، [الصف:9]، {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} [الفتح:28]

7. من تلقى الرسالة التي تعهد الله تعالى بحفظها أفضل مم تلقوا رسالات نُسِخ بعضها أو تُرِك ليندثر.

8. قال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً} الفتح10، {مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً} النساء80،

هذا هو أعظم تكريم ناله إنسان، ولمن قيلت في حقه الأفضلية المطلقة على سائر المخلوقات، فلقد جعله الله بمثابة نفسه.

9. قال تعالى:

{لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْءانَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} الحشر21،

إن من تلقى القرءان من لدن حكيم عليم ومن أوتي السبع المثاني والقرءان العظيم ومن جاء بالرسالة الكاملة التامة الخاتمة هو الأفضل على الإطلاق.

10. القرءان يبين بكل وضوح أنه النبي المطلق والرسول المطلق والعبد الطلق، وهذه مرتبة لا تكون إلا لواحد هو السيد والأفضل.

11. هو الرسول النبي الذي حقق مقاصده كاملة كما شهد له بذلك كل منصف.

12. وأمره صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ باتباع ملة إبراهيم عليه السلام هو من حيث أن هذه الملة هي البداية الرسمية للإسلام، والله سبحانه لم يأمره باتباع أحد من خلقه، وإنما أمره باتباع ملة إبراهيم التي أوحيت إليه من الله تعالى رأسا، ورسالته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ هي تتويج لعمل كل من سبقه، فهي الدين التام الكامل، والإنسان بحكم طبيعته الإنسانية يولد طفلا ثم يبدأ في النمو والتعلم والترقي، ففي بدايته قد يُأمر بالتعلم ممن سبقه أو ممن هو أكبر منه سنًّا، بينما هو مُقدَّر له بحكم إمكاناته واستعداداته أن يسبقهم، وهذه حقيقة ثابتة ومعلومة، وهذا ما تحقق للرسول بالفعل، وهذا ما يشير إليه المعراج.

*******

عدد المنشورات الفرعية : 65

عدد المنشورات : 458