خير أجناد الأرض

اكتبوا اسم أي كيان أو دولة في المنطقة غير مصر، ثم اكتبوا سجلا بما حققه جيشها على مدى التاريخ!

لقد قال الرسول إن جند مصر خير أجناد الأرض.

والأعراب تجاهلوا الأمر النبوي باتخاذ جند كثيف من المصريين لأنهم خير أجناد الأرض مثلما تجاهلوا أكثر الأوامر القرءانية.

والتعبير خير أجناد الأرض سيقوله من بعد البارون يوالكونت عن الجيش المصري في معركة قونية ضد العثمانيين:

"إن المصريين هم خير أجناد الأرض، فهم يجمعون بين النشاط والقناعة والصبر والجلد على المتاعب مع انشراح النفس فهم بقليل من الخبز يسيرون طول النهار يحدوهم الشدو والغناء لقد رأيتهم في معركة قونية يبقون سبع ساعات متوالية في خط النار محتفظين بشجاعتهم ورباطة جأش تدعو إلى الاعجاب دون أن تختل صفوفهم أو يسرى إليهم الملل أو يبدو منهم أي تقصير في واجباتهم أو حركاتهم الحربية".

وقال كلوت بك الفرنسي كبير أطباء الجيش المصري ومؤسس أول مدرسة للطب في مصر والمنطقة، وكانت على النمط الفرنسي: "ربما يُعدّ المصريون أصلح الأمم لأن يكونوا من خيرة الجنود ومن صفاتهم العسكرية الامتثال للأوامر والشجاعة والثبات عند الخطر والتذرع بالصبر في مواجهة الخطوب والمحن والإقدام على المخاطرة والاتجاه إلى خط النار وتوسط ميادين القِتال بلا وجل ولا تردد".

وأول من اتخذ جندًا كثيفًا من أهل مصر كان أحمد بن طولون الذي استقل بها سنة 254 هـ، وقد تأسى به كل من جاء بعده، وهذا الجيش المصري هو الذي تولى ما يلي:

1. سحق الجيش الصليبي في حطين 1187 م

2. القضاء على الحملة الصليبية الخامسة (أكبر حملة صليبية) 1221 م، وإبادة ما لا حصر له من الصليبيين، وانسحابهم دون قيدٍ أو شرط.

3. القضاء على جيوش التحالف الصليبي-الشامي في غزة 1244 م عندما أرادوا غزو مصر.

4. تحرير القدس من الصليبيين لتظل إسلامية حتى العصر الحديث 1244 م

5. القضاء على الحملة الصليبية السابعة (أقوى حملة صليبية) وأسر ملك فرنسا وإبادة جيشه وأكثر فرسانه الأشداء، وهم زهرة فرسان أوروبا 1250 م.

6. سحق المغول والتتار في عين جالوت بقيادة قطز وبيبرس ضد المغول 1260 م

7. سلسلة معارك الجيش المصري بقيادة بيبرس ضد الصليبيين: قيسارية، أرسوف، صفد، يافا 1265 – 1268 م.

8. معركة مري أو غزو كيليكيا الأرمنية سنة 1266 م، يسميها الأرمن ومؤرخون غربيون "نكبة مرى Disaster of Mari "، كان غزو الجيش المصري لمملكة كيليكيا (أرمنيا الصغرى) بقيادة الأمير عز الدين أوغان المعروف بلقب سم الموت والأمير قلاوون الألفى، وذلك في عهد السلطان الظاهر بيبرس، انتهت المعركه بهزيمة كبيرة أو بالأحرى كارثة للأرمن وتدمير عاصمتهم سيس وعدة مدن من مدنهم، وأسر العديد من أمرائهم، ولم تقم للمملكة قائمة من بعد، وكان ذلك لتحالفهم مع الصليبيين والمغول ضد المسلمين، ومن الجدير بالذكر أن الأرمن عندما هاجر جزء كبير منهم إلى مصر كانوا يفضلون الإقامة في حي الظاهر (الضاهر) المقام حول مسجد الظاهر بيبرس!

9. تحرير أنطاكية من الصليبيين في عهد بيبرس 1268 م

10. الانتصار على المغول في معركة البيرة على نهر الفرات في عهد بيبرس 1272 م

11. معركة أبلستن بقيادة بيبرس ضد التحالف المغولي السلجوقي، وانتهت بالاستيلاء على عاصمة الدولة السلجوقية 1276 م

12. معركة حمص بقيادة المنصور قلاوون الألفي ضد المغول والتتار 1281 م، وكانت أكبر بكثير من معركة عين جالوت

13. معركة حصن المرقب الصليبي 1285 م

14. معركة استرداد طرابلس من الصليبيين 1289 م

15. معركة استرداد عكا وإلقاء الصليبيين في البحر، وترتب عليها تحرير صيدا وبيروت وعتليت وطرسوس وانتهاء الحروب الصليبية 1290 م

16. معركة شقحب مرج الصفر بقيادة الناصر قلاوون ضد التتار 1302 م، وبها انتهى تماما الخطر التتاري على المنطقة.

17. معركة الاستيلاء على قبرص في عهد السلطان برسباي 1426 م

18. انتصار الجيش المصري بقيادة يشبك الدوادار على التركمان بقيادة شاه سوار 1472 م

19. انتصار الجيش المصري بقيادة الأمير يزبك على العثمانيين انتصارا ساحقا وأسر قائد العثمانيين وقتل أربعين ألفا من جنوده 1486 م.

20. انتصار الجيش المصري بقيادة الأمير يزبك مرة ثانية على العثمانيين انتصارا ساحقا 1487 م

21. انتصار الأسطول المصري بقيادة حسين الكردي على البرتغاليين في المحيط الهندي 1508 م.

22. معركة رشيد ضد الإنجليز 1807 م

23. معارك الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا ابن محمد علي ضد قرن الشيطان الوهابي، وتحرير مكة والمدينة من احتلالهم،

24. سحق الدولة السعودية الأولى والوهابية، وهدم عاصمتهم الدرعية فوق رؤوسهم سنة 1818 م.

25. معارك الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا ضد العثمانيين للاستيلاء على القدس ويافا وطرابلس وبيروت 1831 – 1832 م

26. الاستيلاء على عكا 1832 م

27. الاستيلاء على دمشق 1832 م

28. الاستيلاء على حمص بعد إلحاق هزيمة كبرى بالعثمانيين 1832 م

29. الاستيلاء على حلب

30. معركة مضيق بيلان ضد العثمانيين 1832 م

31. الاستيلاء على أنطاكية

32. معركة قونية، وتمَّ فيها القضاء على الجيش العثماني 1832 م

33. معركة نزيب 1839 م، وتمَّ فيها القضاء على الجيش العثماني الجديد الذي كان يدربه ويشترك معه في القتال ضباط بروسيون.

34. معارك حرب القرم للدفاع عن الدولة العثمانية ضد الروس

35. معركة طوشكي ضد المهدية الذين هاجموا مصر 1889 م

36. معركة عطبرة ضد المهدية 1898 م

37. معركة أم درمان ضد المهدية 1898 م والقضاء على دجل المهدوية.

38. حرب اليمن ضد السعودية والنظام اليمني الملكي وبريطانيا والأردن وإيران ومرتزقة أوروبيين وبدعم إسرائيلي 1962 - 1986، وقد انتهت بتثبيت النظام اليمني الجمهوري وتحرير الشعب اليمني من ظلمات العصور الوسطى، وطرد الإنجليز من أكبر قاعدة لهم، وهي قاعدة عدن إعلانا بسقوط الإمبراطورية البريطانية إلى الأبد.

39. حرب الاستنزاف ضد إسرائيل، وقد تخللها العديد من المعارك الجزئية 1967 – 1970 م

40. بدايات حرب أكتوبر 1973 م ضد إسرائيل وقد تخللها العديد من المعارك الجزئية، وكانت حربًا ضخمة هائلة متعددة الأبعاد.

فماذا فعلت جيوش البلدان أو الكيانات الأخرى؟ أكثرهم كانوا مشغولين بقتال بعضهم البعض بهدف التوسع أو السيطرة، أو بالاعتداء على الأمم الأخرى.

اكتبوا اسم أي كيان أو دولة في المنطقة غير مصر، ثم اكتبوا سجلا بما حققه جيشها على مدى التاريخ!

*******

عدد المنشورات الفرعية : 65

عدد المنشورات : 458