نظرات جديدة في المرويات

الكوميديا البخارية

الجدول

ذات يوم اجتمعت الأمة التي لم ولن تجتمع أبدا، وقررت أن "السنة"؛ وهي عندهم المرويات الظنية، حاكمة على القرءان وقاضية عليه وناسخة لآياته عند التعارض، كما قررت أن القرءان رغم أنف كل شيء مجمل محتاج إلى تفصيل مطلق محتاج إلى تقييد مبهم محتاج إلى بيان ناقص محتاج إلى إكمال، ولذلك فهو أحوج شيء إلى هذه (السنة).

وهذه السنة هي عندهم في النهاية المرويات التي جمعها البخاري وشركاؤه بداية من منتصف القرن الثالث الهجري، ولذلك اجتمعت الأمة التي لم ولن تجتمع أبدا وقررت أن كتاب البخاري هو أصح كتاب بعد كتاب الله، ولكنهم عمليا وواقعيا بالنظر إلى التعريف السابق للسنة جعلوه المصدر الأعلى، ولم يتركوا للقرءان إلا دورا ثانويا، ولم يأخذوا منه إلا ما يتفق مع سنتهم!

وهكذا أخذوا أكثر الدين من البخاري، ارتفع من الدين ما رفعه، وانخفض ما خفضه واندثر ما تغاضى عنه، أما ما تركوه للقرءان فهو أن يتلوه الناس وأن يجودوا تلاوته، دون أن يجرؤ أحدهم على النظر في آياته أو التفكر فيها، وهكذا أصبح منهى المنتهى لكل شخص أن يتمكن من تحويل الرسوم المرقومة إلى أصوات مجودة دقيقة وجميلة، يطرب لها الناس ويتأثرون، وقد يذرفون بسببها الدمع الهتون، ثم يذهب كلٌّ إلى حال سبيله.

وحتى لا يفكر أحد في أخذ دينه من القرءان زعموا أن العديد من آياته منسوخة، وأن للسدنة وتجار الدين وحدهم العلم بالآيات المنسوخة، وأنه لا يجوز لأحد التعامل مع القرءان إلا إذا علم ناسخه من منسوخه.

وحتى لا يرتفع أدنى همس ضدهم اتخذوا احتياطات أمنية مشددة، فأصبح كل من يظهر أدنى احتجاج على أقوالهم ومقرراتهم الهرائية الظالمة الباطلة مفارقا للملة خالعًا للربقة متبعًا غير سبيل المؤمنين (أو بالأحرى قطعان الأنعام والمغفلين)، ومثل هذا كانوا يعالجون وساوسه قديما بضرب عنقه، أما الآن وقد تطورت البشرية وأصبحت تستبشع مسلكهم فهم يسلطون عليه صبيانهم من فرقة حملة السواك يقذفونه بشتى التهم ويحرضون عليه الدهماء والغوغاء!!

*******

ومن الخيارات الشيطانية أن يقولوا لك: "إن من نقل القرءان إليك هو من نقل (السنة)، ويقصدون بها المرويات الظنية، لذلك فإما أن تتخذ من البخاري الكتاب الديني الأقدس وإما أن تكفر بالقرءان معه!!


وبالطبع يجهل جلّ الناس الفروق الهائلة بين عملية تدوين القرءان وعملية تدوين المرويات.


ومن الخيارات الشيطانية الأخرى أن يقولوا لك: "إن القرءان غامض مبهم مجمل مطلق ولا يتضمن كثيرا من الأمور الهامة مثل صلاة الظهر، وبالتالي فهو في أمس الحاجة إلى (السنة) لتبين مبهمة ولتفصل مجمله ولتقيد مطلقه ولتكمله ولتنسخه إذا تناقض معها"!! وهم في ذلك كمن أقنعوا الناس أن رجلا صحيحا هائل القوة مريض وأنه بحاجة ماسة إلى طبيب معين لم يتأكدوا ولا يمكنهم أن يتأكدوا من مؤهلاته ليعالجه، ثم أحضروا له هذا الطبيب المشكوك فيه أصلا فعزله من منصبة وأنزله من مكانته وقيد حركته وقام بتحجيمه وتقطيع أوصاله!!!!!!!!!!!! ثم قاموا هم باتخاذ ما يلزم من احتياطات حتى لا يثور الناس ضدهم، فسنَّوا قوانين تجعل كل من ينتقد عملهم خالعا للربقة تاركًا للسنة مفارقا للجماعة وكافرا حلال الدم!!!!!!!!!!!!

*******

الدلائل القاطعة لدى عبيد البخاري على أن كل ما في البخاري صحيح وإن خالف القرءان والمنطق والعلم والأعراف والإنسانية:

1. أن اسمه صحيح البخاري، إذًا فكل ما فيه صحيح، فعنوان الكتاب ينطبق بالضرورة على كل ما فيه.

2. أن البخاري كان يتوضأ ويصلي ركعتين قبل أن يكتب أي مروية في كتابه.

3. أن الأمة أجمعت عليه رغم أنها لم تجتمع وتجمع عليه وأنها تلقته بالقبول رغم أنها لم تصرح بذلك، فقبول البكر أن تسكت!

4. أن البخاري قال إنه لم يكن يأخذ عمن كذب على ناقته وإنما عن القتلة والسفاحين وأكابر المجرمين كالأمويين وأنصارهم والخوارج ومبغضي أهل بيت النبي والخوارج.

5. أن البخاري لم يهتم أبدا بدراسة مدى اتساق مروياته مع القرءان الكريم.

6. أن البخاري كان حريصا على الإقرار بفضل اليهود في صياغة الدين! مما يدل على تسامح وسبقه لعصره!

7. ومن يقول إن جمع المرويات مثل جمع القرءان يريد أن يضع الأمة أمام الخيار التالي: إما أن تؤمنوا بالمرويات كالقرءان وإما أن تكفروا بالكل!!!! فهو بالإضافة إلى كذبه ضال ومضل أو لا يقدر خطورة كلامه!

8. من المعلوم أن المرويات تتضمن كوارث تدفع الناس الآن إلى الكفر، فاشتراطه لا يعني الآن إلا هذا.

9. ومن يقول إن جمع المرويات مثل جمع القرءان هو مثل التاجر الذي يتاجر فيما لا يملك، فقد ادعى امتلاكه للقرءان والمرويات، ويشترط على من يريد أن يشتري القرءان أن يشتري معه المرويات بحالتها التي هي عليها!!! والمشكلة هي أن أكثر من 99% من الناس يسلمون له في ادعائه هذا، وقلة قليلة هي التي تقول له: إن القرءان ليس ملكا لك، بل هو رسالة الله للعالمين، ومن حقنا أن نفحص المرويات كما فحصها أربابك من قبل بإمكاناتهم الشخصية وإمكانات عصر الظلمات الذي كانوا يعيشون فيه!!!

*******

اضحك مع البخاري

من مآثر اليهود على الإسلام والمسلمين طبقا للبخاري المقدس According to the Holy Bukhari


البخاري يقول إن رجلا من اليهود هو الذي اقترح أن يكون يوم عرفة عيدا!! والسؤال: من أين أتى هذا اليهودي بعد طردهم من الحجاز؟؟ أثبت اليهود دائما أنه لا غني للمسلمين عنهم وأن مآثرهم لا حصر لها!!!!! جاء في البخاري عن عمر بن الخطاب عن اليهودي المجهول (الثقة الثبت العدل بالطبع):


[ 45 ] حدثنا الحسن بن الصباح سمع جعفر بن عون حدثنا أبو العميس أخبرنا قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب عن عمر بن الخطاب أن رجلا من اليهود قال له يا أمير المؤمنين آية في كتابكم تقرؤونها لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا قال أي آية قال { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } قال عمر قد عرفنا ذلك اليوم والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم بعرفة يوم جمعة.

ولأهمية المروية الشديدة فقد كررها البخاري، ولكن كان المتحدث لعمر هذه المرة هم "اليهووووووود"، وليس رجلا منهم:

[ 4330 ] حدثني محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن قيس عن طارق بن شهاب قالت اليهود لعمر إنكم تقرؤون آية لو نزلت فينا لاتخذناها عيدا فقال عمر إني لأعلم حيث أنزلت وأين أنزلت وأين رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أنزلت يوم عرفة وإنا والله بعرفة قال سفيان وأشك كان يوم الجمعة أم لا { اليوم أكملت لكم دينكم }

*******

اقرأ واضحك مع البخاري وابك على الإٍسلام والمسلمين، مروية خادشة للحياء العام:

[ 4331 ] حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضى الله تعالى عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره حتى إذا كنا بالبيداء أو بذات الجيش انقطع عقد لي فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على التماسه وأقام الناس معه وليسوا على ماء وليس معهم ماء فأتى الناس إلى أبي بكر الصديق فقالوا ألا ترى ما صنعت عائشة أقامت برسول الله صلى الله عليه وسلم وبالناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء فجاء أبو بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضع رأسه على فخذي قد نام فقال حبست رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء قالت عائشة فعاتبني أبو بكر وقال ما شاء الله أن يقول وجعل يطعنني بيده في خاصرتي ولا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أصبح على غير ماء فأنزل الله آية التيمم فقال أسيد بن حضير ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر قالت فبعثنا البعير الذي كنت عليه فإذا العقد تحته.

يأتيك أحد عبيد المرويات بمروية فيها إفك مبين وضلال خطير ثم يدافع عنها بحجة أن سندها متين، أما آن لك أن تدرك يا عبد المرويات أن ذلك يشكك في جامعي المرويات ومعاييرهم ويقوض مصداقيتهم ولا يغير من الحقائق شيئا؟؟!!

لم يُخلق المسلم ليكون كل مقصده في الحياة أن يدافع عن مروية مجافية للحقائق مناقضة للقرءان، وإنما ليحقق مقاصد الدين ومنها أن يفوز لنفسه بالسعادة والأمن!! جعل الله تعالى الدين من أجل الإنسان!

*******

1

عدد المنشورات : ٥٤٤

1.png